انطلاق مؤتمر (تمكين المرأة والأسرة) في مجلس الأمة تحت رعاية الرئيس الغانم

الإثْنَين 8  مارس 2021
تحت رعاية رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم تقيم لجنة شؤون المرأة والأسرة والطفل البرلمانية وبالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة مؤتمرا بعنوان (تمكين المرأة والأسرة) اليوم في مسرح مبنى صباح الأحمد بالمجلس. وقال رئيس لجنة شؤون المرأة والأسرة النائب اسامة الشاهين خلال كلمة افتتاحية إنه تقدم ومقرر اللجنة النائب صالح المطيري وعضو اللجنة النائب أسامة المناور والنائبان د.حمد المطر ود.عبدالعزيز الصقعبي باقتراح بقانون بتعديل اللائحة الداخلية لمجلس الأمة بأن تكون لجنة المرأة والأسرة والطفل من اللجان الدائمة ضمن التشكيل الدائم لمجلس الامة، وليس لجنة مؤقتة . وبين الشاهين أن الامم المتحدة اختارت عنوانا لهذا العام (المرأة في القيادة تحقيق مستقبل متساو في عالم كوفيد 19 )، وتدعو في هذه المناسبة كافة المنظمات المدنية إلى رفع هذا الشعار وتطبيقه . وأضاف الشاهين إن قضايا المرأة كثيرة والمختصين والمختصات بها كثيرون، كما أن هناك قضايا كثيرة وشخصيات مهتمة وأن هناك تحديات صحية وواقعا سياسيا ملتهبا محليا وإقليميا، لكن كما قال العلماء 'ما لم يدرك كله لا يترك جله ' و قد ارتأينا أن نقيم الفعالية ولو بعدد محدود وقضايا محدودة وأن نقدم شيئا. وأوضح أن المؤتمر يضم 3 قضايا وحلقات نقاشية الأولى سيترأسها النائب صالح المطيري وتتناول موضوع حقوق أبناء الكويتيات وهم شريحة كبيرة تصل الى 20 ألف مواطنة تنقصنا فيها الأعداد والتشريعات وهناك فقط قرارات إدارية بمسمى مرسوم أميري أو قرار وزاري ، ولكن ليس هناك تشريع يحمي حقوق المواطنة المتزوجة من غير الكويتي ، لذلك فإن حقوق هذه المواطنة والآراء المختلفة حولها هو عنوان الحلقة النقاشية الأولى. وأشار إلى أن الحلقة الثانية سوف تكون برئاسة النائب أسامة المناور وتناقش المادة 135 من قانون الجزاء الكويتي وهذه المادة تعرف لدى العامة بجرائم الشرف والتي عليها لغط كبير، مشيرا إلى أنه سوف يكون في دور الانعقاد الاول معالجة تشريعية أو تعديل وسيتضح هذا الأمر من خلال الحلقة النقاشية . وأضاف الشاهين أن الموضوع الأخير هو موضوع التمكين الثقافي والتربوي ، حيث إن الأسرة والمرأة يواجهان تحديات كبيرة في عالم المعلومات والاتصالات الذي نعيشه ، كي نرقي ونقوي ونحمي هذه الأسرة تربويا وثقافيا. وقال الشاهين 'زودنا رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بكتاب بتكريم جميع المحاضرات وإدارات الجلسات وبعض المنظمين . من جهتها قالت مستشارة اللجنة د. هيلة المكيمي إن لجنة المرأة والأسرة تفاعلت مع هذا اليوم المميز وهو اليوم العالمي للمرأة من خلال مؤتمر تمكين المرأة، لافتة إلى أن المساواة بين المرأة والرجل هي قاعدة أساسية لعالم مساهم مزدهر مستدام. وأضافت أن الأمم المتحدة أطلقت تقريرها فيما يخص أوضاع المرأة خلال جائحة كورونا، مبينة أن هناك سيدة من كل خمس نساء تتراوح أعمارهن ما بين 15 و49 عاما يتعرضن للعنف الجسدي. ولفتت إلى أن الجائحة أثرت سلبيا على النساء الموجودات في الصفوف الأمامية في الرعاية الصحية، موضحة أن هناك 60% من النساء يعملن في الاقتصاد غير الرسمي، وكل ذلك كانت المرأة الضحية الأكبر خلال هذه الجائحة. وأكدت أنه بناء على كل ذلك جاءت الأمم المتحدة لتؤكد أن هذا العام هو عام القيادة للمرأة في مواجهة كوفيد 19. وبينت أن الكويت دولة صانعة للسلام العالمي وفاعلة على كافة الأصعدة الرسمية من خلال الدبلوماسية والعمل الخيري، مبينة أن إنجازات الكويتيين في مساعدة الدولة المنكوبة أصبحت بصمة نفتخر بها. وأشارت إلى أن الكويت وافقت على كافة الاتفاقيات الخاصة بدعم المرأة وتمكينها من خلال اتفاقية سيداو أو القرار الأممي رقم 3025 الخاص بالمرأة والأمن والسلام. وقالت إن المرأة الكويتية في 2020 لم تكن استثناء أو حالة مختلفة بل أثبتت أنها قادرة على العطاء والمساهمة في الصفوف الأمامية والأمنية والخدمات، وهو عام مميز للمرأة، بحيث استكملت كامل حقوقها مع تعيينها قاضية. وأضافت أن المرأة الكويتية استطاعت الوجود في كافة السلطات الحكومية ويبقى الآن التمكين، آمله أن يكون ذلك بداية حقيقية للتمكين، ثم قضية التشريع المناط بها نواب الأمة. ولفتت إلى أن المرأة قضية مجتمعية تستحق الدعم المجتمعي ويجب أن تأخذ حقوقها بشكل مجتمعي وليس بشكل فردي، مبينة أن الكويت الآن تتجه إلى قضايا التنمية والاقتصاد ولديها رغبة في تنويع مصادر الدخل ومن خلال ذلك نجد أن المرأة محور رئيس ومفتاح حقيقي للإصلاح والتنمية. وأشادت المكيمي بالدعم النيابي لتمكين المرأة، مثمنة سعة صدر شركائنا الرجال الذي يقدمون نموذجا رائعا للمشاركة المجتمعية، بما يجسد التزام الكويت بالاتفاقيات كافة.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية