سمو نائب الأمير وولي العهد يتلقى رسائل تهنئة بالذكرى السادسة للتكريم الأممي لصاحب السمو (قائد العمل الإنساني)

الثَلاثاء 8  سبتمبر 2020
تلقى سمو نائب الأمير وولي العھد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- رسائل تھنئة من معالي مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة ومن سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومن معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني ومن سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر المبارك الصباح ومن سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ومن سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء أعربوا فيھا عن خالص تھانيھم لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه- بمناسبة الذكرى السادسة على منح منظمة الأمم المتحدة سموه -حفظه الله- لقب (قائد للعمل الإنساني) وتسميتھا دولة الكويت مركزا للعمل الإنساني مؤكدين أن ھذا التكريم المتميز الذي ارتقى بالمكانة الرفيعة للوطن العزيز لدى المجتمع الدولي يعد تتويجا للجھود والإسھامات البارزة لسموه -حفظه الله ورعاه- ولدولة الكويت في إغاثة المنكوبين جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية في مختلف بقاع العالم سائلين المولى تعالى أن ينعم على حضرة صاحب السمو أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- بالشفاء العاجل ويديم على سموھما موفور الصحة والعافية. وقد بعث سمو نائب الأمير وولي العھد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- برسائل شكر جوابية ضمنھا خالص شكره وتقديره على ما أعربوا عنه من فيض المشاعر الطيبة وصادق الدعاء تجاه حضرة صاحب السمو أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- مؤكدا سموه في الوقت ذاته أن ھذا التكريم البارز من قبل منظمة الأمم المتحدة إنما يجسد امتنان وعرفان المجتمع الدولي بالمبادرات الإنسانية النيرة التي تبناھا ورعاھا حضرة صاحب السمو أمير البلاد -حفظه الله- وبالدور المتميز لدولة الكويت في مجال العمل الإنساني الممتد إلى أصقاع المعمورة كافة، مبتھلا سموه إلى الباري جل وعلا أن يمن بالشفاء العاجل على حضرة صاحب السمو أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- ويمتعه بوافر الصحة والعافية وأن يوفق الجميع لكل ما فيه خير وخدمة الوطن الغالي وتحقيق المزيد من الإنجازات على صعيد مساره التنموي والحضاري.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية