الغانم: تشرفنا بلقاء سمو نائب الأمير حيث طمأننا على صحة سمو الأمير واستمعنا بحرص لتوجيهاته السديدة

الأربَعاء 29  يوليو 2020
قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إنه تشرف وأعضاء مكتب المجلس اليوم بلقاء سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حيث طمأنهم على صحة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه. وأضاف الغانم في تصريح صحفي بمجلس الأمة اليوم' تشرفت وأعضاء مكتب المجلس بلقاء سمو نائب الأمير وولي العهد في لقاء حقيقة جمع بين الوالد وأبنائه، وطمأننا سموه على صحة حضرة صاحب السمو، والحمد لله حالته الصحية في تحسن كما أخبرنا سموه '. وقال الغانم إنه استمع وأعضاء المكتب بحرص شديد إلى نصائح سموه وتوجيهاته السديدة التي شدد فيها على ضرورة التعاون مع السلطة التنفيذية، مبيناً أن هذا هو الحاصل الآن بين السلطتين التشريعية التنفيذية. وذكر الغانم' أكرمني سموه بكلماته تجاه شخصي المتواضع ودعوته للنواب بمساندة الرئاسة والتعاون معها لإنجاز كل التحديات الموجودة '. وأكد الغانم أن كلمات سمو نائب الأمير وولي العهد دافع قوي وشهادة يعتز بها من سموه، مضيفا ' نعاهده بأننا سنكون دائما على العهد ونحاول أن نلبي طموحات سموه وطموحات أبناء الشعب الكويتي '. وأضاف الغانم ' استمعنا أيضاً إلى توجيهات سموه في العديد من الموضوعات المهمة واستفدنا من خبرته في توجيهنا إلى المسار الصحيح '. وبشأن الجلسة القادمة أعرب الغانم عن أمله في أن يتعاون النواب والموظفون مع الأمانة العامة للمجلس لإجراء الفحوصات التي ستكون ما بين يومي الأحد والاثنين المقبلين. وذكر الغانم أن الاستجوابين المقدمين من النائبين رياض العدساني وشعيب المويزري سيكونان على جدول أعمال الجلسة القادمة. وأوضح الغانم أن استجواب العدساني استوفى المدة الدستورية المطلوبة وأي تأجيل يجب أن يكون بموافقة المجلس، أما استجواب المويزري فلم يستوف المدة الدستورية المحددة ويستطيع الوزير أن يؤجل دون الرجوع للمجلس. وأشار الغانم إلى إدراج طلبات مناقشة على جدول أعمال الجلسة، مبيناً أن مناقشتها ستكون يوم الأربعاء إذا نوقش الاستجوابان أو أحدهما، وستكون يوم الثلاثاء إذا لم يناقش أي من الاستجوابين. وقال الغانم إن هناك طلبا مقدما من النواب عبد الله الرومي وصفاء الهاشم وناصر الدوسري وأحمد الفضل وعودة الرويعي بشأن تخصيص ساعة لمناقشة كل ما يتعلق بقضية الصندوق الماليزي. واستطرد الغانم قائلا ' بعدها ستكون هناك ساعتان لمناقشة موضوع التعليم وبعدها هناك من 5 إلى 6 قوانين ستكون جاهزة للمناقشة والتصويت عليها، ونأمل أن ننتهي من أكبر قدر ممكن بهذه الجلسة '. وكشف الغانم أنه سيكون ما بين الجلسات العادية بعض الجلسات الخاصة بناء على الطلبات التي قدمت من النواب وذلك إذا سارت الأمور على ما يرام ولم يكن هناك أي معوقات تتعلق بالمتطلبات الصحية.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية