النائب محمد الدلال يقترح توفير جسور مشاة وكبائن مكيفة لانتظار الباصات في شارع فهد السالم

الأربَعاء 31  يوليو 2019

أعلن النائب محمد الدلال عن تقديمه اقتراحا برغبة لتوفير جسر مشاة أو أكثر مغطى ومكيف في أجزاء من شارع فهد السالم، وتوفير برادات ماء باردة في أماكن متفرقة من الشارع ، وتوفير استراحات انتظار (كابينات) مطورة ومكيفة لانتظار الباصات.

ونص الاقتراح على ما يلي:
 
أكدت دولة الكويت من خلال توجهها الحضاري والإنساني اهتمامها بكافة المقيمين والزائرين لديها، وأظهرت اهتمامها من خلال أنشطة وفعاليات مختلفة أهمها انضمامها للاتفاقيات الدولية التي تكفل توفير صور الدعم للمقيمين والوافدين، كما مارست دوراً إيجابياً في توفير صور الراحة والتيسير لكافة القاطنين.
 
ومن هذا المنطلق وباعتبار أن الوافدين هم ضيوف في الكويت ولهم أدوار إيجابية وبالأخص العمالة المفيدة منهم على القطاعين العام والخاص، ما يتطلب دعم تلك الشرائح الوافدة المفيدة وتدعيم جوانب الاستقرار لديهم، ومن صور ذلك توفير صور الراحة والدعم في الأماكن والمواقع التي يرتادونها أثناء العطل الرسمية أو الخاصة،  ومن ابرز هذه الأماكن شارع فهد السالم. لذا فإننا نتقدم بالاقتراح برغبة التالي :
 
- يرتاد الكثير من الوافدين والمقيمين والزائرين منطقة العاصمة وبالأخص شارع فهد السالم خاصة في يومي الجمعة والأحد من كل أسبوع في ظل أجواء حر شديدة وشمس لاهبة من دون وجود وسائل حماية من الحر أو سخونة الأجواء التي تعتبر من أعلى الدرجات العالمية، ما يتطلب معه توفير وسائل الراحة والحماية لتلك الشريحة أو المرتادين عموماً من خلال مشاريع عدة تقام بتعاون مشترك بين القطاعيين العام والخاص، ومن أبرز صور ذلك:
 
1. توفير جسر مشاه أو أكثر مغطى ومكيف في أجزاء من شارع فهد السالم.
 
2. توفير برادات ماء باردة في أماكن متفرقة من شارع فهد السالم.
 
3. توفير استراحات انتظار (كابينات) مطورة ومكيفة لانتظار الباصات.
 
4. توفير مرشات ماء بارد في أماكن متفرقة من شارع فهد السالم وما حوله من الشوارع .
 
5. إقامه أسواق وأماكن استراحة في الأنفاق وسراديب العمارات الكبيرة مكيفة ومريحة أسوة بتجارب عدد من الدول في هذا الخصوص والتي أقامتها للحماية من أجواء الحر الشديد أو البرد القارص.
 
6. تكليف لجنة الخدمات ببلدية الكويت بمتابعة هذه الأفكار المقترحة وأي أفكار أخرى داعمة لهذا التوجه، مع مراعاة مشاريع تطوير العاصمة والحفاظ على البعد الحضاري والقيمي لدولة الكويت.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية