النائب عبدالوهاب البابطين يسأل وزير الصحة عن مدى الحاجة إلى عمل الأطباء في وظائف إدارية

الأحَد 30  يونيو 2019
وجه النائب عبد الوهاب البابطين سؤالًا إلى وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الحمود الصباح قال في مقدمته:
 
نمى إلى علمي تسرب عدد كبير من الأطباء العاملين في وزارة الصحة بكل قطاعاتها من عملهم كممارس عام إلى الأعمال الإدارية وذلك بسبب وجود مشاكل إدارية وفنية وضغوطات يعاني منها الأطباء في مختلف المجالات.
 
وبما أن الدولة تصرف مبالغ طائلة على برامج الابتعاث الطلابي في مختلف التخصصات ومنها تخصص الطب ما يستوجب الاستفادة من هذه الكوادر في الأماكن الصحيحة التي وضعت لأجلها.
 
وطالب تزويده وإفادته بالآتي:
 
(1) ما مدى حاجة الوزارة إلى عمل الأطباء أصحاب التخصصات الطبية كإداريين في مختلف إدارات الوزارة؟
 
(۲) كم يبلغ عدد الأطباء لدى الوزارة ممن انتقلوا إلى تخصصات مغايرة لتخصصاتهم الطبية أو لوظائف إدارية؟ مع إبداء أسباب النقل لكل حالة على حدة وفق قرار النقل الخاص بكل طبيب.
 
(۳) هل تعاقدت الوزارة مع أطباء من جنسيات أخرى للعمل في الوزارة وحولوا بعد ذلك إلى وظائف إدارية؟ إذا كانت الإجابة بالإيجاب يرجى ذكر الأسباب الداعية لذلك والوظائف التي يشغلها هؤلاء الأطباء حاليًا.
 
(4)هل المكافآت والعلاوات والكوادر التي يحصل عليها الأطباء ممن يعملون في العمل الإداري هي نفسها في العمل الطبي؟
 
05)هل يترقى الطبيب وظيفية بناء على اختصاصه الطبي أم على اختصاصه الإداري في حالة عمله إداريًّا؟
 
(6) لماذا لا تستعين الوزارة بأصحاب الشهادات المتخصصة في إدارة المستشفيات في المناصب الإدارية بدلًا من الأطباء أصحاب التخصصات الطبية؟

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية