الغانم : الحديث عن حل المجلس بعد كل استجواب اسطوانة مشروخة والحل بيد سمو الأمير

الثَلاثاء 25  يونيو 2019
قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن ما يقوم به البعض من نشر شائعات حول حل المجلس عقب توقيع طلب طرح الثقة أسلوب يتم استعماله منذ بداية الفصل التشريعي، مؤكدا أن الحل بيد حضرة صاحب السمو أمير البلاد الذي يرى حتى هذه اللحظة ان غالبية أعضاء المجلس يتحملون مسؤولياتهم في هذا الشأن. وأضاف الغانم في تصريح صحفي اليوم عقب الجلسة 'ذكرت يوم امس كل الإجراءات اللائحية التي ممكن أن تحدث بشأن الاستجواب وأحد الإجراءات أو الخيارات استخدمها الوزير اليوم فطلب أن يعتلي المنصة ويمارس حقه اللائحي بموافقة المجلس باستعجال الاستجواب ومناقشته'. وأوضح انه تم الاستماع إلى حديث النائب المستجوب وردود الوزير المستجوب وتم تقديم طلب من 10 نواب لطرح الثقة في الوزير، مبينا أن يوم الأربعاء الموافق 3 يوليو المقبل سيكون موعد جلسة التصويت على طلب طرح الثقة وان الجلسة الختامية وفض دور الانعقاد بعد جلسة التصويت. وذكر الغانم ' هذا وضع عادي وطبيعي وكلكم لاحظتم ما يؤكد على ما كنت دائما أذكره وأقوله بأن هناك أجندات أكبر من موضوع الاستجواب وغيره بدليل أن هناك أمورا لا علاقة للنائب المستجوب أو الوزير المستجوب بها، ولكن تنشر إشاعات بعد التوقيع على طلب طرح الثقة ظنا منهم بأن هذا ممكن يخدع العديد من النواب وبالتالي يتسابقوا على توقيع طلب طرح الثقة'. وقال ' أنا أؤكد كما حدث في السابق سيحدث الآن (يمكرون ويمكر الله) هذه الأمور مكشوفة، فعندما تخرج على بعض الوكالات الإخبارية تصريحات لنواب بأنهم مع طلب طرح الثقة ثم يأتي النواب وينفون هذا الأمر فهذا يضرب مصداقية من يروج لهذا الأمر'. واضاف ' بعض الأطراف النيابية التي مهنتها بالاستراحة أن تروج بأن هناك حلا للمجلس، فمن يلتقي بحضرة صاحب السمو هو رئيس المجلس والتقى به أيضا مجموعة من النواب وهذا الأمر بيد صاحب السمو وهذه الاشاعة التي بدأت منذ بداية هذا المجلس إلى اليوم الذي إن شاء الله أكمل 3 سنوات وإن شاء الله نكمل ال 4 سنوات وهذه الأسطوانة المشروخة لا زالوا يحاولون استعمالها مع كل استجواب و إن شاء الله مصيرها كمصير إشاعاتهم السابقة'. وأكد الغانم 'حل المجلس بيد حضرة صاحب السمو ومن رأي حضرة صاحب السمو حتى هذه اللحظة في الوقت الحالي أن الأمور الحمد لله ماشية زين وغالبية أعضاء المجلس يتحملون مسؤولياتهم في هذا الشأن'. واوضح انه من الطبيعي في الممارسة الديمقراطية ان يرتفع او ينقص عدد الموقعين على طلب طرح الثقة، مشيرا الى ان كل نائب سيحدد رأيه في هذا الاستجواب بعد استماعه لمرافعة الطرفين يوم الأربعاء في جلسة التصويت على طلب طرح الثقة. وقال ' الوزير الحجرف نفى إشاعة استقالته أو المجلس ينحل وهذا الأمر دليل على أن الأمر به أجندة خارجية، وتم ذكر أسماء كلها تنكر أنها مع طلب طرح الثقة'. وردا على سؤال بشأن تقديم طلب آخر لطرح الثقة قال الغانم ان ما قدم هو طلب واحد موقع من عشرة نواب وما ينشر الآن يعد أعمال غير برلمانية وغير لائحية، مضيفا 'من يريد أن يلتزم بالقسم ويبر بقسمه عن طريق الالتزام واحترام القوانين السائدة ومنها قانون لائحة المجلس فهذا المفترض ان يحدث ومن لا يرغب البر بقسمه والالتزام بالقوانين ومنها لائحة مجلس الأمة فهذا هو من يحكم عليه الناس'. وأضاف' لا يجوز مثلا توقيع طلب طرح الثقة قبل نهاية الاستجواب أو الاستماع إلى مرافعة الطرفين، لكن لا يستطيع الرئيس أو الموجودين أن يحكموا هذا الأمر، ولا يجوز توقيع ورقة ثانية ولا توجد ورقة من عشرة نواب أخرى وهذه أنفيها نفياً قاطعاً على الأقل إلى هذه اللحظة، وحتي لو كان العدد موجودا فالورقة غير لائحية'. وذكر ان كل هذه الامور هي محاولات لخلق نوع من التوجه أو إخافة النواب أو نشر الذعر بينهم بأن المجلس سوف يتم حله، مضيفا 'أعتقد ان النواب على قدر عال من الفطنة والمعرفة لأن نفس الأسلوب بدأنا المجلس وحتى في مجالس سابقة يستخدم ويفشل لكن يبدو انهم ليس لديهم غير هذا الأساليب والآليات ويعاد استخدامها في كل استجواب'. من جانب اخر ذكر الغانم ان المجلس اقر في جلسته اليوم 8 ميزانيات وفق الجدول المعتمد من لجنة الميزانيات لافتا الى انه سيتم مناقشة واقرار المجموعة الاخرى من الميزانيات في جلسة الغد. وردا على سؤال صحفي بشأن البيان الذي أصدره المجلس يوم أمس والخاص بورشة المنامة قال الغانم 'البيان الذي صدر من مجلس الأمة ووقع عليه 39 نائبا وصدر بالإجماع وبموافقة جميع أعضاء مجلس الأمة يعبر عن ثوابت ومبادئ المجتمع الكويتي، وعن التزاماتنا التاريخية والشرعية والدستورية والتزاماتنا بما تريده الأغلبية العظمى من الشعب الكويتي تمت ترجمته في هذا البيان'. واعرب الغانم عن شكره للحكومة على مواقفها المشرفة تجاه كل القضايا الإسلامية والعربية ومنها القضية الفلسطينية، مبينا ان مواقفها ليس فقط في عدم حضور أي اجتماعات يكون فيها أي تمثيل صهيوني وإنما حتى في مجلس الأمن. واكد الغانم ان مجلس الأمة الكويتي أصبح يمثل الضمير العربي ويعبر عن رأي غالبية الشعوب العربية تجاه القضايا العربية والإسلامية المفصلية، مضيفا 'هذا البيان يعبر عن الشعب الكويتي والحكومة ترجمت مضامين هذا البيان'. واختتم الغانم تصريحه قائلا 'نحن جميعا نسير وفق نهج خطه حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وهو نهج لا نتبعه فقط وإنما نفخر به، فشكراً لأختي وإخواني النواب على التجاوب ونسأل الله أن يكتب ما فيه الخير والصالح للبلاد والعباد'.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية