النائب ثامر السويط يسأل وزير الخارجية عن صحة تعميم جهاز بصمة للعاملين في البعثات الدبلوماسية بالخارج

الإثْنَين 11  فبراير 2019
وجه النائب ثامر السويط سؤالاً إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد عن صحة تعميم وزارة الخارجية في شأن توفير جهاز للبصمة لإثبات الحضور والانصراف للدبلوماسيين العاملين في جميع بعثاتها الدبلوماسية في الخارج.
 
ونص السؤال على ما يلي:
نشرت وسائل الإعلام خبراً حول تعميم وزارة الخارجية في شأن توفير جهاز للبصمة لإثبات الحضور والانصراف للدبلوماسيين العاملين في جميع بعثاتها الدبلوماسية في الخارج.
 
ونظراً لتعارض البصمة مع طبيعة عمل الدبلوماسيين التي تحتم عليهم الخروج خارج مقر البعثة في ساعات العمل الرسمية وفي غيرها لاستقبال الوفود وحضور المناسبات التي تقيمها البعثات الأخرى، بالإضافة إلى أن ساعات العمل وحجم المسؤوليات الملقاة على عاتق الدبلوماسيين تختلف من بلد إلى آخر وتمثل أضعاف ما هي عليه في الكويت، وقد تكون البصمة عائقاً وتقيداً لهم في أداء مهامهم بالشكل الصحيح.
 
يرجى تزويدي وإفادتي بالآتي:
 
1- ما مدى صحة ما جاء في الخبر المشار إليه أعلاه؟ إذا كان صحيحاً هل أعدت وزارة الخارجية دراسات حول آلية تطبيق ما ورد في التعميم المشار إليه وحددت السلبيات وإيجابيات تطبيقه؟ مع تزويدي بما يثبت ذلك.
 
2- التكاليف المالية المترتبة على تطبيق ما ورد في التعميم المشار إليه بالتفصيل كتكاليف أجهزة البصمة ومكافأة العمل الإضافي وغيرها من الأعباء المالية.
 
3- عمل الدبلوماسيين في كثير من الأحيان يتطلب وجودهم خارج مقر البعثة لاستقبال الوفود وحضور المناسبات التي تقيمها البعثات الأخرى، فهل يوجد توجه لدى الوزارة لمنحهم مكافأة نظير تكليفهم بمهمة رسمية خارج ساعات العمل الرسمية؟ وهل البصمة تمثل عائقاً لهم في أداء مهامهم بالشكل الصحيح؟

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية