الغانم : جزيل الشكر والامتنان لسمو الامير على رسالته لنا ولا نستغني عن دعمه

الأربَعاء 28  نوفمبر 2018
أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أن الرسالة التي تلقاها من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تعد دعما وتأييدا للمجلس، مشدداً على أنه لا يمكن الاستغناء عن دعم ومساندة سموه في كل الأحوال والقضايا. وأضاف الغانم في تصريح صحفي بمجلس الأمة اليوم 'تشرفت أنا والإخوة أعضاء مجلس الأمة اليوم باستلام رسالة من حضرة صاحب السمو حفظه الله ورعاه تتعلق بما حصل بجلسة الأمس وخاصة في ما يتعلق بالاستجواب المقدم لسمو رئيس مجلس الوزراء'. واوضح الغانم 'ان أهم ما في الرسالة هو ما أبداه سموه من ارتياح للحوار الراقي الذي تم بجلسة الأمس بين مختلف الآراء ، والمتحدثين الأربعة سواء المؤيدين أو المعارضين كان طرحهم راقيا في جلسة الأمس وسموه أبدى ارتياحه لهذا الأمر وكذلك ارتياح سموه وسعادته لتفهم المجلس لما جاء في رسالته في النطق السامي بافتتاح دور الانعقاد ، وأيضا شكر سموه لتغليب العقل والحكمة خاصة في الوقت الذي تمر فيه البلاد في وضع اقليمي ملتهب وخطر '. واشار الغانم الى ان صاحب السمو خص بالثناء موقف غالبية أعضاء مجلس الأمة في جلسة الأمس. واعرب الغانم عن جزيل الشكر وعظيم الإمتنان لحضرة صاحب السمو أمير البلاد على هذه الرسالة مضيفا 'نعتبرها رسالة دعم وتأييد ومساندة ولا نستغني عن دعم ومساندة سموه في كل الأحوال والقضايا'. من جانب آخر قال الغانم 'أنا كنت موجود في افتتاح مستشفى جابر وأنتهز هذه الفرصة لأبارك لحضرة صاحب السمو والقيادة السياسية وأبناء الشعب الكويتي افتتاح أكبر مستشفى في الشرق الأوسط وسادس أكبر مستشفى في العالم وأدعو الحكومة لأن تعمل جاهدة على أن تكون إدارة هذا المستشفى وليس فقط مبناه على أعلى مستوى ممكن ليحقق طموحات أبناء الكويت ويحقق قفزة نوعية بالخدمات الصحية في الكويت'. وبشأن رفع جلسة اليوم لعدم اكتمال النصاب وعدم اتخاذ قرارات بالمواضيع التي تمت مناقشتها في الجلسة اوضح الغانم ان رئيس الجلسة لا يتحمل وزر عدم اكتمال النصاب وإنما من لم يحضر الجلسة هو الذي يتحمل مسؤولية رفعها. وذكر 'أعتقد أن من حاول إلقاء اللوم على رئيس الجلسة في رفع الجلسة هو غير محق، وإن كان هناك لوم فيجب أن يوجه لمن لم يحضر الجلسة دون عذر، وبعض الوزراء المعنيين كانوا موجودين في افتتاح مستشفى جابر'. واكد الغانم على انه سيتم استكمال جدول الاعمال في الجلسة القادمة ، موضحا ان المجهر سيكون مسلطا على موضوعين احدهما (التقاعد المبكر) الذي سيناقش في الجلسة القادمة وسيتم العمل عليه من الآن والتأكد من سلامة النصوص والتأكد من استفادة المواطن الكويتي دون الإضرار بمؤسسة التأمينات الاجتماعية. ولفت الى ان مجموعة من النواب يعملون مجتمعين مع الوزير المعني وبعض المسؤولين في الحكومة على الانتهاء من القانون، مضيفا 'صحيح هناك تقرير رفع لكن سيكون هناك تقرير تكميلي يعدل بعض ما جاء في التقرير الأول'. وقال الغانم 'ان الموضوع الثاني يتعلق بأبنائنا واخواننا واخواتنا المتأثرين بقانون العمل في القطاع الأهلي فقد صدر القانون وفيه بعض الأخطاء وفق اعتقادي ووفق بعض الرسائل التي وصلتني تحتاج إلى تعديل تشريعي حتى يقوم الاعوجاج الموجود في هذا القانون والذي أعتقد أنه أمر مستحق لكي يستفيد العاملون في القطاع الأهلي من هذا القانون'. وأضاف الغانم' أقول لهم إن موضوعكم تحت المجهر وسيتقدم مجموعة من النواب وأنا على تنسيق معهم بتعديلات تشريعية على هذا القانون وأأمل أن ننتهي منه في أسرع وقت'. وأوضح ' لا أستطيع أن أعد بأنه سيكون في الجلسة القادمة لكنني سأقوم بحث كل زملائي النواب على أن ننتهي منه في أسرع وقت ممكن وأتنمى أن يكون قبل الجلسة القادمة وحتى إن لم يكن في الجلسة القادمة فلن يتأخر كثيرا'. وقال الغانم ان عجلة العمل بدأت بالدوران مرة أخرى وان هناك العديد من التشريعات معربا عن سعادته بما يراه ويلمسه من تنسيق نيابي - نيابي وتنسيق نيابي - حكومي للانتهاء من العديد من التشريعات المتفق عليها. وفي ختام تصريحه اعرب الغانم عن امله في أن يكون دور الانعقاد الحالي أفضل من السابق من حيث التشريعات التي تفيد الوطن والمواطنين.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية