النائب محمد الدلال يسأل وزير الأشغال عن الخطط والتصورات لضمان عدم تكرار أزمة الأمطار

الأحَد 25  نوفمبر 2018

وجه النائب محمد الدلال سؤالاً إلى وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي عن الاسباب والمتسببين وراء الاخفاق في الاستعداد لاستقبال موسم الامطار وما حصل من اضرار والخطط والتصورات لضمان عدم تكرار الأزمة.

ونص السؤال على ما يلي :

تكررت أزمة عدم استعداد البنية التحتية في الدولة للأمطار الغزيرة على الكويت فى الايام الماضية وأدت الى وقوع اضرار عديدة بسبب ضعف الطرق والبنية التحتية والصرف الصحي في مناطق عديدة على الرغم من تصريحات المسؤولين في وزارة الاشغال العامة وهيئة الطرق التي تؤكد استعدادهما لموسم الأمطار علماً بأن تكرار الأمر نتج عنه تشكيل لجان تحقيق سابقة في السنوات السابقة في الموضوع  ذاته إلا أن الأمر لم يعالج حتى حينه.

لذا يرجى إفادتي وتزويدي بالآتي:

1- ما الاسباب ومن هم المتسببون وراء اخفاق الوزارة وهيئة الطرق في الاستعداد لاستقبال موسم الامطار وما حصل من اضرار على الرغم من التصريحات السابقة التي تؤكد استعداد وزارة الاشغال وهيئة الطرق.

2- يرجى موافاتي بنتائج لجان التحقيق السابقة المتعلقة بذات الموضوع (ازمة الامطار والصرف الصحي والطرق.. الخ) وبالأخص لجنة التحقيق المشكلة من وزارة الاشغال في مايو 2015 ولجنة تحقيق اخرى في مارس 2017 ولماذا لم يعمل بالتوصيات الناتجة من تلك اللجان ومن هي الاطراف المسؤولة عن تنفيذ تلك التوصيات ونتائج التحقيق فى كل من وزارة الاشغال وهيئة الطرق.

3- كيف تعاملت وزارة الاشغال وهيئة الطرق مع حادثة غرق جسر منطقة المنقف 2017؟ وما الإجراءات التي قامت بها لمعالجة الموضوع؟

4- موافاتي بالجهات والأطراف والشركات المتعاقد معها والمسؤولة عن صيانة الطرق وصيانة شبكة الصرف الصحي والبنية التحتية منذ ثلاث سنوات حتى تاريخه وما الأدوار المطلوب منها؟ وهل قامت بها؟ وهل يوجد إخلال بأدوارها؟ وكيف تعاملت الوزارة وهيئة الطرق مع صور الاخلال -ان وجد-؟.

5- موافاتي بالملاحظات والمخالفات التى سطرتها الاجهزة الرقابية بشأن تكرار ازمة تعامل الوزارة وهيئة الطرق مع مشكلة ضعف الطرق والبنية التحتية لمواجهة موسم الامطار (ديوان المحاسبة – جهاز المراقبين الماليين – جهاز متابعة الاداء الاداري.. الخ) وموقف وزارة الاشغال العامة وهيئة الطرق حيال تلك المخالفات والملاحظات.

6- هل جرى تقييم لأداء المسؤولين فى وزارة الاشغال وهيئة الطرق اتجاه تلك الازمة؟ وما نتائج التقييم؟ وما الدور المطلوب من القيادي والمسؤول خلال الفترة المقبلة من خلال حسن الاختيار وضوابط التعيين المطلوبة في تلك المواقع المهمة؟

7- موافاتي بخطط وتصورات وزارة الأشغال وهيئة الطرق الحالية والمستقبلية لضمان عدم تكرار الأزمة القائمة.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية