النائب محمد الدلال يسأل وزير النفط عن أعداد الكويتيين العاملين في شركات القطاع النفطي كل شركة على حدة

الإثْنَين 5  نوفمبر 2018

 

وجه النائب محمد الدلال سؤالاً إلى وزير النفط  وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي قال في مقدمته:
 
الكويت دولة نفطية ويعد النفط ومصادر الطاقة الأخرى المورد الرئيس بعد الله في دعم ميزانية الدولة كما أن القطاع النفطي من القطاعات الكبيرة على مستوى الأداء والفاعلية والتوظيف ، ونظراً لأهمية هذا القطاع ما يستوجب معه أن يكون لتوظيف المواطنين أولوية ، وقد لوحظ أخيراً عدم قيام شركات القطاع النفطي بالموافقة على المتقدمين للعمل في القطاع النفطي من المواطنين من خريجي التخصصات ( هندسة البترول – هندسة الكيميائية ) سواء تخرجوا من جامعة الكويت أو من غيرها من الجامعات داخل وخارج الكويت وقد أدى هذا الأمر إلى تنامي ظاهرة عدم توظيف الكويتيين من تلك التخصصات في أجهزة الدولة الأخرى نظراً لطبيعة هذه التخصصات وهو ما يعد مشكلة كبيرة لخريجي تخصصات هندسة البترول و الهندسة الكيميائية من المواطنين وانعكاس ذلك السلبي على الخريجين وأهاليهم.

وطالب تزويده وإفادته بالتالي :
 
1- يرجى تزويدي بأعداد الكويتيين العاملين في شركات القطاع النفطي كل شركة على حدة ممن يحملون شهادات تخصص هندسة البترول – الهندسة الكيميائية من العاملين حالياً في تلك الشركات كما يرجى تزويدي بأعداد العاملين في كل شركة من شركات القطاع النفطي والذين يحملون شهادات (هندسة البترول – الهندسة الكيميائية) من الوافدين وتحديد نسبة الوافدين من الكويتيين في كل شركة من شركات القطاع.
 
2- ما أسباب قيام شركات القطاع النفطي بعدم قبول خريجين من تخصصات (هندسة البترول – الهندسة الكيميائية) المواطنين في السنوات الثلاث الماضية مع توضيح الأرقام المطلوب تعيينها من تلك التخصصات في كل شركة من شركات القطاع النفطي في السنوات الثلاث الماضية.
 
3- ما خطط وزارة النفط وشركات القطاع النفطي لاستيعاب عدد أكبر من خريجي تخصصات (هندسة البترول – الهندسة الكيميائية) من المواطنين في السنوات المقبلة؟ وهل توجد خطط أو تصورات لزيادة عدد المطلوب توظيفهم من تلك التخصصات في شركات القطاع النفطي؟

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية