النائب محمد الدلال يطلب من وزير الأشغال العامة تزويده بأسماء المشاريع المنجزة من وزارة الأشغال خلال السنوات الخمس الماضية

الإثْنَين 5  نوفمبر 2018

 

وجه النائب محمد الدلال سؤالاً إلى وزير الاشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي قال في مقدمته :
 
من أهم معوقات التخطيط والتنمية المنشودة عدم وجود تخطيط سليم للخطة التنموية واحتياجات الدولة كما أن ضعف الإدارة سبب آخر في تأخر إنجاز المشاريع أو حسن إدارتها وبالأخص في مشكلة إنجاز عدد من مشاريع الخطة التنموية وقيام الأجهزة الحكومية بعدم تسلم تلك المشاريع بعد إنجازها لاعتبارات تتعلق بعدم القدرة على إدارتها أو تفعيلها ومن ذلك ( مستشفى جابر سابقاً ، مستشفى الجهراء الجديد ، عدد من مدارس وزارة التربية ... إلخ ) ، وتأخر تسلم المشاريع المنجزة يحمل ميزانية الدولة أعباء مالية كبيرة سببها انتهاء عقد الصيانة إضافة إلى احتمالية تحمل أعباء أخرى مالية في حال تسلم المشروع لاحقاً وإجراء صيانة بسبب فترة الانتظار السابقة ، ونظراً لأهمية الموضوع وحفاظاً على المال العام.
 
وطالب تزويده بالآتي:
 
1- يرجى تزويدي بأسماء المشاريع المنجزة من وزارة الأشغال خلال السنوات الخمس الماضية حتى تاريخه والتي تم التأخر في تسلمها من الوزارات والجهات الحكومية المختصة والتابعة لها المشاريع لمدة تزيد على سنة من تاريخ الإنجاز مع ذكر كل من اسم المشروع وتاريخ إنجاز وزارة الأشغال للمشروع والجهة المستفيدة وهل تم التسلم للمشروع من عدمه مع ذكر الأسباب.
 
2- يرجى إفادتي برأي وموقف كل من ديوان المحاسبة وجهاز المراقبين الماليين من المشاريع التي أنجزتها وزارة الأشغال خلال السنوات الخمس الماضية ولم تتسلمها الأجهزة الحكومية المستفيدة مع إرفاق رأى الأجهزة الرقابية المذكورة أعلاه في سبب تأخر كل مشروع من تلك المشاريع.

3- تأخر تسلم المشاريع وخسارة المال العام نتيجة لذلك يعكس ضعف التخطيط المسبق مع تحميل الدولة أعباء وتكاليف مالية ومشاريع قد لا يكون لها حاجة ، فهل قامت وزارة الأشغال بمخاطبة مجلس الوزراء أو الجهات المعنية بأى رأي أو تقرير أو دراسة في شأن أهمية إعادة النظر في طلب تلك المشاريع أو إلغاء بعض المشاريع حفاظاً على المال العام ولضمان لحسن الإدارة والانجاز مع إرفاق نسخة من تلك الدراسات وصور البعض -إن وجدت-.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية