الغانم يشيد بمضامين كلمة سمو أمير البلاد في جلسة افتتاح دور الانعقاد

الأربَعاء 31  أكتوبر 2018

‏أشاد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم بمضامين كلمة ‏حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ‏التي ألقاها اليوم في جلسة افتتاح دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الـ١٥ مبينا أنها تضمنت الكثير من المعاني والتوجيهات والنصائح للنواب.

وقال الغانم في تصريح صحافي اليوم عقب الجلسة ' أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لحضرة صاحب السمو أمير البلاد ولسمو ولي العهد الأمين على تشريفهما لنا بمجلس الأمة في افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشريعي الخامس عشر '.

واضاف 'استمعنا بإنصات وتركيز وتمعن لكلمات حضرة صاحب السمو التي تضمنت الكثير من المعاني والتوجيهات لإعطاء النصائح والمشورة لأبنائه وبناته أعضاء مجلس الأمة في هذه الأوقات الحساسة والحرجة '.

وذكر الغانم انه بناء على توجيهات صاحب السمو كان هناك لقاء خاص مع النواب مضيفا 'استمعنا إلى الكثير من التفاصيل الأخرى من سمو الأمير'.

وبهذا الصدد اعرب الغانم عن شكره وامتنانه واعتزازه بما ذكره صاحب السمو بحق شخصه المتواضع مؤكدا ان ذلك يعطيه وقودا ودافعا وإرادة أقوى وأصلب لمواصلة المشوار لما فيه خير البلاد والعباد.

من جانب آخر قال الغانم إن المجلس عقد جلسته الاولى بعد ان رفع من جدول اعمالها الاستجواب المقدم لسمو رئيس مجلس الوزراء الذي قدم في دور الانعقاد السابق وسحب قبل بداية دور الانعقاد الحالي بناء على كتاب من قبل المستجوبين.

واضاف 'بعد ذلك بدأ استجواب الأخ رياض العدساني للأخ وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي ، وأعتقد أنه كما رأيتم كنت محايدا جدا في إدارة هذه الجلسة '.

واوضح الغانم ان المجلس اقر في جلسته اليوم قانونا عاجلا ومهما في شأن الرياضة يتعلق بتعديلات تحل مشكلة النصاب في الجمعيات العمومية ورفع عقوبة السجن من القانون إلى القانون العام مبينا ان ذلك ضمن خارطة طريق متفق عليها بين الهيئة العامة للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية المرتبطة بجدول زمني.

وفي السياق ذاته اكد الغانم ان مجلس الأمة ساهم بشكل كبير في رفع الإيقاف عن كرة القدم بشكل نهائي ورفع الإيقاف الأولمبي بشكل مشروط مرتبط بخارطة الطريق المتفق عليها والموافق عليها من قبل الجهة التي تمثل الحكومة.

من جهة اخرى قال الغانم ' انتهينا بالموضوع الشائك والمعقد في شأن إسقاط عضوية النائبين د. جمعان الحربش ود.وليد الطبطبائي وأعتقد أنني حاولت أن أكون محايدا قدر المستطاع وأن التزم باللائحة حتى وإن كان هناك تضارب بين بعض النصوص اللائحية والدستورية'.

واضاف 'احتكمنا إلى تصويت المجلس ووفقا للمادة 16 من اللائحة يفترض أن يصوت غالبية الأعضاء الذين يتكون منهم المجلس على إسقاط العضوية حتى تسقط والغالبية كما شرحتها خلال الجلسة عدد اعضاء المجلس ٦٥ يستثنى منه العضو المعروض في الطلب فيصبح ٦٤ وغالبية الـ٦٤ هي ٣٣ صوتا'.

وبين الغانم أن كلا التصويتين حصلا على موافقة 31 عضوا على إسقاط العضوية وعدم موافقة 29 عضوا على إسقاط العضوية ، وعضوين لم يدليا بصوتيهما ولم يشاركا في التصويت وبالتالي لم تسقط عضوية النائبين.

واستطرد قائلا ' أما ما بعد ذلك فكما ذكرت لكم لكل حادث حديث والآن الأوضاع الدستورية والقانونية يجب أن تبحث ويجب أن يتم التعامل معها'.

وفي ختام تصريحه اعرب الغانم عن شكره للإعلاميين على رقيهم في التعامل وتغطية الجلسات إلى ساعة متأخرة من الليل ولأفراد حرس المجلس على هذا التنظيم والترتيب وللعاملين بالأمانة العامة لمجلس الامة بدءا من الأمين العام إلى أصغر موظف في الأمانة العامة على كل ما بذلوه من جهود.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية