الغانم : سمو الأمير والمخلصون من المسؤولين والشعب هم الأولى بالشكر لدورهم في رفع الإيقاف الرياضي

الأحَد 26  أغسطس 2018
أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أن القيادة السياسية وعلى رأسها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والشباب الرياضي المخلص كان لهم الدور الأبرز في رفع الإيقاف عن النشاط الرياضي الكويتي. وأوضح الغانم أن هناك من أراد استخدام الإيقاف الرياضي كورقة ابتزاز ولازال يحاول إعادته، مضيفاً ان الجميع يعرف من تسبب في هذا الإيقاف وأنه سيستمر في التصدي لكل من يريد بالكويت السوء. وقال الغانم في تصريح صحافي في المركز الإعلامي بمجلس الأمة اليوم ' اهنأ سمو الأمير وسمو ولي العهد والشعب الكويتيين بشكل عام والرياضيين بشكل خاص على رفع الإيقاف الرياضي مؤقتا'، متمنيا بالوقت ذاته أن يتحول رفع الإيقاف من مؤقت إلى دائم كما حصل في رفع الإيقاف عن كرة القدم. واضاف الغانم ' هناك حقائق في موضوع الرياضة يجب أن تصل إلى الشعب الكويتي كاملة، وأولا من لا يشكر الناس لا يشكر الله، ولذلك يجب أن أوجه الشكر لمن يستحقه وهم أربعة جهات، فأولا التهنئة والشكر توجه لسمو الأمير حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد حفظه الله على كل ما قدماه من دعم ومساندة لأبنائهم القائمين على هذا الملف'. وقال إن الجهة الثانية التي يجب أن يوجه لها الشكر هي الجانب الحكومي ممثلا بسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الذي شكل لجنة وزارية مختصة مكونة من ثلاثة وزراء لمتابعة هذا الملف وذلك لأهميته'. وتابع ' الشكر موصول إلى معالي النائب الأول الشيخ ناصر صباح الأحمد عسى الله أن يشفيه ويرده لأهله ومحبيه عاجلا لا آجلا، وأود أن أشكره مرتين المرة الأولى على حرصه ودعمه لأبنائه وإخوانه القائمين على هذا الملف بقيادة الدكتور حمود فليطح الشمري، والثانية لأنه ألجم من تسبب في الإيقاف الرياضي وكان هو السبب في حرماننا من المشهد الذي رأينا اليوم لمدة سنتين أو أكثر وأراد أن يستخدم للأسف الإيقاف الرياضي كورقة ابتزاز وكرت ضغط سياسي على حساب الشباب الرياضي الكويتي'. وأضاف ' أتمنى من الشيخ ناصر أن يستمر على هذا النهج وأنا على قناعة تامة بأنه عارف كل الأمور وكاشف لكل ما يدور الآن، والشكر موصول للإخوة الأفاضل الوزراء محمد الجبري وخالد الروضان والشيخ سلمان الحمود على كل ما قدموه لهذا الملف حتى وصلنا لهذه المرحلة المتقدمة والذين عملوا بجهد وإخلاص لرفع الظلم عن الشباب الرياضي، وأتمنى لا أكون قد نسيت أحدا من الوزراء السابقين الذين عملوا في هذا الملف'. وأكد الغانم على ' ضرورة وضع خطين تحت شكر اللاعب الدولي السابق الدكتور حمود فليطح الشمري رئيس الهيئة العامة للرياضة والدكتور صقر الملا وكل الإخوة في فريق الدكتور حمود الذين واصلوا الليل بالنهار من أجل رفع هذا الظلم ورفع الإيقاف الرياضي عن الكويت والدفاع عن سيادة الكويت وكرامتها'. وقال الغانم' أتوجه بالشكر إلى لجنة الشباب والرياضة ولأختي ولإخواني النواب الذين حضروا الجلسة التي عقدت في تاريخ 3 ديسمبر 2017 ونتج عنها القانون رقم 87 لعام 2017 المتوافق مع الدستور وسيادة الدولة والميثاق الأولمبي والذي على أساسه رفع الإيقاف عن كرة القدم، والذي وافقت عليه الآن اللجنة الأولمبية الدولية مع تغييرات طفيفة، لا أعتقد ان الجانب الحكومي لديه مشكلة فيها'. واوضح الغانم' بناء على هذا القانون تم هذا الرفع، وهناك جانب نيابي لا يمكن إغفاله والفضل بعد الله سبحانه وتعالى يعود لمن حضر بمختلف التوجهات السياسية ووجهات النظر ومن أي معسكر لكنه حضر وشجع على حضور الجلسة لينتج عنها هذا القانون الذي لولاه لما رفع الإيقاف'. وأضاف الغانم ' إن شاء الله ما أكون نسيت نواب بعضهم غير موجود معنا في هذا المجلس لكن كانوا موجودين في المجالس السابقة نختلف معهم او نتفق معهم فهذا أمر لكن الشكر واجب لهم لأن أيضا كان لهم دور في القضايا الرياضية'. وقال الغانم ' الجهة الرابعة والأخيرة التي أود ان أوجه رسالة شكر وتقدير وعرفان لها، هم الشباب الرياضي وخاصة اللاعبين واللاعبات الذين بذلوا كل إمكانياتهم لرفع الإيقاف، واجتمعنا بكثير منهم داخل هذا المبنى وخارجه وعملوا من دون استعراض إعلامي'. وبين أن ' جزءا من هذا التصريح موجه لهم لأن بعضهم قد يشعر بالغبن وأنا أقول لهم لا تهتمون بالحملات الموجهة لتضليل الرأي العام ولا تردون عليهم ولا يجرونكم، فالحقيقة سيعرفها كل الناس عاجلا أم آجلا'. وأوضح أن ' هذه الحملات ليست اُسلوبا جديدا وأسلوب اكذب اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس يستعمل في مختلف الأوطان والأزمان واستعمل عندنا في الكويت في قضايا بالماضي القريب، ودائما النتيجة معروفة، تنجح لفترة موقتة ثم تنكشف ثم تسقط ثم ترتد على صاحبها'. وأضاف الغانم ' وأنا أقول لهم نعرف جهودكم ونعرف وما عملتموه ولن يستطيع أحد أن يسرق منكم هذا الإنجاز'. وقال الغانم ' هؤلاء بكل وضوح وبكل صراحة هم الذين يجب أن أشكرهم وأعتذر إن نسيت أحداً، لكن أيضا بالتأكيد لن أشكر من يقتل القتيل ويمشي بجنازته ولن أشكر من تسبب بإيقاف الرياضة الكويتية ولا زال يحاول إعادة الإيقاف'. وبين أن ' الجميع يعرف من تسبب بالإيقاف بدءاً من صاحب السمو حفظه الله ورعاه الذي قالها في أكثر من مناسبة وانتهاء بأصغر مواطن كويتي ،وأيضاً لن أشكر الذي يضع اسمه مع أسماء أخرى نظيفة لأنه لا يستطيع أن يسوق لنفسه منفردا بسبب تاريخه السيء'. وأضاف الغانم أن 'هناك رسالة يجب أن تصل إلى من يجب أن تصل إليه وتدل دربها، أقول للذين حضروا الاجتماع الذي عقد أول أمس يوم الجمعة في شقة أحد الهاربين بلندن مع أحد النواب الحاليين، ولأن الحقائق ستكشف بالتأكيد فسأتكلم فيما يخصني شخصيا وأقول لهم : لا حملاتكم المأجورة مهما انحدر مستواها ستفيدكم ولا نائبكم سيفيدكم ولن تهز شعرة فيني ، فأنا مستمر في موقفي ومستمر في عملي الذي من أجل هذه المواقف انتخبني الشعب الكويتي نائبا ومن ثم رئيسا'. وأوضح الغانم ' لله الحمد في كرة القدم انتهى الموضوع وتم رفع الإيقاف ومع ذلك للأسف هناك من يرفع القضايا لإعادة الإيقاف، ويفترض إذا كان الشخص أيا كان يريد أن يضحي من أجل بلده ولرفع الإيقاف فيجب ألا يكون هناك أي شيء يعرقل ذلك، لكن في موضوع كرة القدم انتهى وبنفس السيناريو الذي حصل في كرة القدم اشاعات وكتب ومراسلات لمحاولة إعادة الايقاف ولله الحمد فشلت'. وزاد ' أيضا فيما يتعلق برفع الإيقاف الأولمبي المؤقت حسب المعلومات الموجودة وسأكون واضحا وشفافا للجميع، فقد كانت هناك محاولات ممن تسبب في إيقاف الكويت بأن يكون قرار اللجنة الأولمبية هو عدم رفع الايقاف الرياضي عن الكويت بسبب عدم استجابة الحكومة لعودة الاتحادات المنحلة، ولله الحمد سقط هذا الاقتراح وتم رفع الإيقاف المشروط بخارطة الطريق موثقة في المراسلات ويجب على الجميع أن يقرأ المراسلات التي تمت بين الحكومة واللجنة الأولمبية'. وزاد الغانم' علينا أن نلتزم بخارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها، وما أعرفه ولا أتمناه أنهم يحاولون إعادة الايقاف على الكويت عن طريق عرقلة تطبيق خارطة الطريق، وأنا أتمنى ألا يحدث ذلك، لكن اتمنى من الشعب الكويتي ان يكون هو الحكم'. وقال ' لاحظوا وتابعو من الذي يرسل رسائل ويحاول ان يضع العقدة بالمنشار ويحاول أن يعرقل خارطة الطريق في هذا الموضوع، ويجب أن أشكر المنصفين في اللجنة الأولمبية على التوجهات الإيجابية الأخيرة ، وأتمنى أن يصمدوا على هذه التوجهات وألا يتأثروا بالضغوط التي تحاول أن تعيد الايقاف الرياضي الأولمبي على الكويت'. وأعرب الغانم عن فرحته بما حققه البطلين منصور الرشيدي وعلي الشطي بفوزهما بميداليتين ذهبيتين في رياضتي (السكيت) و (الكاراتيه)، مبينا أن الفرحة كانت كاملة لأن علم الكويت كان يرفرف خفاقا عاليا في مشهد حرمنا منه لفترة طويلة. وقال ' أعتقد أن المشهد الذي رأيناه اليوم بأن يرفرف علم الكويت عاليا خفاقا بفضل مجموعة من الأبطال، بطلان اليوم وان شاء الله يكونون أكثر رغم الإمكانيات الشحيحة ورغم عدم الاستعداد، لأن الايقاف رفع قبل فترة بسيطة جدا، وأتمني ان يؤثر هذا المشهد فيمن كانوا وراء الايقاف الرياضي حقيقة وليس بالإعلام ولا الحملات الموجهة، لكن في حقيقة الأمر الموثقة في المستندات، أتمنى أن يؤثر هذا المشهد فيهم وان يغيروا نواياهم وأن يسعوا مع الجانب الحكومي لتحويل هذا الرفع إلى رفع دائم بدلا من ان يكون مؤقتاَ'. من جهة اخرى هنأ الغانم المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا بالنجاح الباهر لموسم الحج، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد معربا عن شكره للقائمين على بعثة الحج الكويتية على كل ما قدموه للحجاج الكويتيين.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية