قطاع اللجان يختتم البرنامج التدريبي لتأهيل موظفي مكتب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة

الخَميس 16  أغسطس 2018
اختتم اليوم الخميس البرنامج التدريبي الذي نظمه قطاع اللجان البرلمانية بالأمانة العامة لمجلس الأمة بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة لتعريف موظفي الوزارة بآليات العمل بمكاتب اللجان البرلمانية، والذي يهدف إلى إكساب موظفي الوزارة خبرات التعامل مع اللجان البرلمانية من أجل تعزيز التعاون الإيجابي بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. وأكد الأمين العام لمجلس الأمة بالإنابة خالد سعد أبو صليب أن هذا البرنامج ثمرة تعاون دائم ما بين الأمانة العامة لمجلس الامة ووزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة لتطوير آليات العمل في اللجان البرلمانية ووزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة. وأوضح أبو صليب في كلمة مقتضبة ألقاها في ختام البرنامج التدريبي الذي استمر لمدة أسبوع بمبنى مجلس الأمة الجديد، أن البرنامج يهدف إلى تطوير الكوادر البشرية الموجودة في وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة من خلال إيجاد ضباط اتصال ما بين وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة واللجان البرلمانية. ووجه أبو صليب الشكر لوزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الجارالله لكونه صاحب هذه المبادرة ولجميع الموظفين الذين شاركوا في البرنامج. من ناحيتها، قالت نائب رئيس قطاع اللجان البرلمانية أحلام القلاف أن البرنامج يهدف إلى تعزيز أطر التعاون بين السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية بما يحقق التكامل في البناء التشريعي. وأفادت بأن من أهداف البرنامج إعداد ضباط اتصال بين الحكومة ولجان مجلس الأمة لمتابعة أعمال اللجان البرلمانية ما يعجل ويسرع الدورة المستندية وإيجاد قنوات اتصال رسمية تساعد في هذا التعجيل بحيث تتوازى الجهود الحكومية في الشأن البرلماني وآليات العلم ذات الصبغة الفنية لمجلس الأمة. وأشارت إلى أن البرنامج يهدف أيضًا إلى تطوير مهارات الباحثين بمكتب الوزير للوقوف على أهم الأعمال التي تقوم بها مكاتب اللجان. وشددت على أن نجاح هذا البرنامج يتطلب إرادة حقيقية للتغيير وتسخير الجهود البشرية والمادية من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة، موضحة أنه سيتم في نهاية البرنامج وضع خطة تنفيذية للعمل وفق إجراءات محددة ومتقنة ووفق قنوات اتصال رسمية بما يعمل على رفع كفاءة العمل المؤسسي. وتوجهت القلاف بالشكر إلى رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم على استجابته وتقديمه كل الدعم للفكرة المتميزة التي تقدم بها وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة والتي كان ثمرتها هذا البرنامج. كما توجهت بالشكر على حرصه واهتمامه بإيجاد آليات وقنوات للتواصل بين السلطتين التي بلا شك سيكون لها مردود إيجابي على تعزيز التعاون بين السلطتين وتشجيعه للكوادر الوطنية بالوزارة. وقالت أوجه الشكر أيضًا للأمانة العامة لمجلس الأمة وأخص بالذكر الأمين العام على رعايته لهذا البرنامج وتسهيل مهمتي في الإعداد لهذا البرنامج وتنفيذه بصورة متميزة وبما يحقق أهدافه، ولا شك أن من أهم العوامل لإنجاز أي برنامج هم المشاركين الذين كان لهم دور كبير في إثراء النقاش بما يحقق الأهداف المرجوة. بدورة قال وكيل وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة بالإنابة قيس سعود البدر إن لجان المجلس هي مطبخ المشاريع من اقتراحات برغبة ومشاريع بقانون واقتراحات بقانون، ولذلك عملنا مبادرة من وزارة الدولة وتمت الاستجابة لها من قبل القائمين على مجلس الأمة وعلى رأسهم رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم. وأوضح البدر أن البرنامج يصب في مصلحة التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ومعرفة موظفي الوزارة آلية العمل وكيفية متابعة القوانين بعد إقرارها والتي تصدر بمراسيم، ما يطور العمل البرلماني والتشريعات والقوانين. وفي هذا الصدد، قال المشارك مشاري العجمي إننا استفدنا من هذا البرنامج بمعرفة آلية عمل اللجان البرلمانية وكيفية التعامل معها. وبين العجمي أننا لتفادي هذه الأمور سنعمل ضوابط اتصال بين الوزارة والأمانة العامة لمجلس الأمة لتسريع آلية العمل، متمنيًا أن يكون هناك دورات تدريبية دورية مكملة لهذا البرنامج وبمشاركة أكبر عدد من وزارات الدولة. من ناحيتها قدمت المشاركة طيبة الشطي الشكر للأمانة العامة في مجلس الأمة على إتاحة هذه الفرصة. وأوضحت أنها لم تكن تمتلك الخبرة الكاملة في آلية العمل البرلماني ولا سيما ما يتعلق باللجان البرلمانية المتخصصة، ولكن معرفتها بالقطاع ككل ازدادت بعد مشاركتها في البرنامج، مؤكدة أن هذا الأمر سينعكس بالإيجاب على عملنا وتعزيز التعاون بين السلطتين، فتكون وزارتنا الرابط وحلقة التنسيق بين السلطتين. ومن جهته قال المشارك هزاع المطيري لقد استفدنا من هذا البرنامج الذي يهدف إلى تعزيز وتطوير عمل مكتب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة من خلال نهجه الجديد وحرصه على تفعيل دور الوزارة في التواصل والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. وأوضح المطيري أن البرنامج أتى لتلافي بعض أوجه القصور والنقص في إيصال المعلومة ما يؤثر على التنسيق بين الحكومة والمجلس بشأن إعداد التقارير والإحصائيات، مؤكدًا أن البرنامج يصب في خدمة الربط بين وزارة الدولة والأمانة العامة لمجلس الأمة بهدف ما يسهل الحصول على أي معلومة تختص بعمل اللجان وإعداد التقارير ومتابعتها. وفي ختام البرنامج التدريبي تم تكريم الأمين العام لمجلس الأمة بالإنابة خالد سعد أبو صليب، ووكيل وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة بالإنابة قيس البدر، ونائب رئيس قطاع اللجان أحلام القلاف، وعدد من المشاركين في الدورة، وذلك بحضور الأمين العام المساعد لقطاع اللجان نادية القطامي. ويذكر أن البرنامج يأتي ضمن سلسلة من الدورات التي تقيمها وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة لتنمية الكوادر البشرية الوطنية وتأهليهم وإكسابهم خبرات التعامل مع الأنشطة البرلمانية ولجان مجلس الأمة.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية