أمانة مجلس الأمة توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع مكتبة الكويت الوطنية

الخَميس 15  فبراير 2018
وقع الأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب م. علي اليوحه مذكرة تفاهم وتعاون بين مكتبة الكويت الوطنية ومكتبة مجلس الأمة، وذلك في قاعة الاحتفالات الكبرى بمقر مجلس الأمة. وأشاد الأمين العام لمجلس الأمة علام علي الكندري توقيع مذكرة التعاون بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية، مؤكداً أنها خطوة هامة لتبادل الخبرات الثقافية والتوعية للمواطنين والمختصين. ولفت الكندري في تصريح صحافي عقب توقيع الاتفاقية إلى أنها تساهم في تطوير الخبرات وتزويد مكتبة المجلس بالكتب والوثائق القيمة والمطبوعات التاريخية والوثائقية وكذا تطوير الخبرات بين الطرفين. وثمن الكندري جهود قطاع المعلومات والقائمين على المكتبة في احتوائها على الكتب النادرة ومن محاضر المجلس التأسيسي ومحاضر لجنة صياغة الدستور وجريدة كويت اليوم ما قبل الدستور لسنة 1954 وما تحتويه المكتبة من وثائق ومراسيم مضابط مجلس الأمة وكافة الوثائق القيمة المتعلقة بمجلس الأمة، لتكون مرجعا للمختصين والباحثين في مختلف المجالات. ومن جهته قال الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحه إن وجود اتفاقية مشتركة بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية من أجل تطوير الخبرات وتزويد المعلومات المملوكة لدي الطرفين وتأهيل الكوادر الوطنية العاملة في مجلس الامة ومكتبة الكويت الوطنية. وأكد اليوحه ندرة محتوي مكتبة مجلس الأمة ونفتخر أن تكون نسخ منها في مكتبتنا، متمنيا التوفيق للجميع وزيادة العمل المشترك لينعكس ذلك على إقامة ورش تدريب للموظفين ليطلع جمهور الكويت على التاريخ البرلماني والوثائق التي تخصه. وأكد اليوحه حرص المكتبة الوطنية على وجود جميع الوثائق الموجودة في الكويت سواء في الأجهزة الحكومية أو غيرها حيث تحتوي المكتبة على جميع المعلومات والمصادر التي تحمل قيمة لها معنى وأرشيف للمطلعين والدارسين بالإضافة الى حفظ تاريخ وإرث دولة الكويت. وأوضح أن إنشاء مكتبة الكويت الوطنية تم من خلال مرسوم أميري لتكون أرشيف دولة بكل ما هو مكتوب أو مسموع أو مرئي. وفي هذا السياق قال الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات خالد بوصليب إن هذا البروتوكول هو أول تعاون يقام بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية، معتبرا أنها بداية لاتفاقيات تعاون عدة بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبات البرلمانات العربية والدولية. وأشار بوصليب إلى أن هذه الاتفاقية تشمل تبادل الوثائق والدورات التدريبية والاستفادة من خبرات الجانبين، مؤكدا أن مكتبة مجلس الأمة هي مكتبه فريدة من نوعها. وأضاف أن مكتبة مجلس الأمة تحتوي على وثائق نادرة من محاضر المجلس التأسيسي ومحاضر لجنة صياغة الدستور وجريدة كويت اليوم ما قبل الدستور لسنة 1954 وما تشمله من وثائق ومراسيم. وأكد أن مكتبة مجلس الأمة تشمل قسمين الأول منها يحتوي على كتب وقوانين ومذكرات حالها حال مكتبات البرلمانات الأخرى والقسم الثاني هو المكتبة البرلمانية التي تم استحداثها العام الماضي خاصة للوثائق البرلمانية. وشدد على أهمية أن يكون مجلس الأمة هو المركز الرئيس لاستقطاب الباحثين والمهتمين بالتاريخ البرلماني وطلبة الحقوق وتسهيل مهامهم البحثية. وأشار بوصليب إلى أن المكتبة البرلمانية تحتوي على المضابط الرئيسة لمجلس الأمة من عام 1963 حتى اليوم ومضابط لجنة صياغة الدستور وتقارير اللجان من المجلس التأسيسي لليوم. ولفت إلى أن هناك ما يقارب 3 آلاف مضبطة و38 ألف تقرير للجان البرلمانية وأكثر من 30 ألف سؤال برلماني والردود عليها بالإضافة الى جميع الاقتراحات بقوانين والاقتراحات برغبات. وقال إنه تم وضع نظام لحفظ الوثائق البرلمانية وتمت أرشفة جميع الوثائق إلكترونيا منذ المجلس التأسيسي إلى اليوم لتسهيل عملية البحث والاستعلام، مشيرا إلى ان هناك رابطا في موقع مجلس الأمة يسهل العمل بشكل كبير. وأضاف أن معلومات ووثائق مجلس الأمة محفوظة في أماكن عدة ويتم تحديثها بشكل يومي وأسبوعي وشهري للحفاظ عليها، لافتا إلى أن المعلومات محفوظة بـ(سيرفرات) إدارة تقنية المعلومات وفِي مكان خارج مجلس الأمة. وأشار بوصليب إلى إنشاء حساب في أحد البنوك لحفظ هذه البيانات والوثائق وأنه يقوم بعمل تحديث لها بشكل دوري. وأكد أن عملية حفظ الوثائق آمنة من ناحية عمليات تغطية الكوارث، لافتا إلى أن اتفاقية اليوم هي إضافة لأحد الأماكن الآمنة في حفظ المعلومات بالمكتبة الوطنية. وقال إن مكتبة مجلس الأمة تحتوي على 23 ألف كتاب، مؤكدا أنه سيتم تزويد المكتبة الوطنية بالوثائق المهمة لتكون بوابة رديفة لاستقطاب الباحثين والمهتمين بالشأن البرلماني. واشار إلى أنه ستتم الاستفادة من المكتبة الوطنية في الأرشفة وتبادل الخبرات والحصول على الصور التاريخية وسيتم توحيد الجهود لتوطيد العلاقات ما بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية. وكشف عن وجود رابط في مكتبة مجلس الأمة عن مكتبتي الكونغرس الأمريكي ومجلس العموم البريطاني اللتين تضمان العديد من الوثائق العربية. وأشار بوصليب إلى أنه تم عقد ندوة قبل شهرين وتم تزويدنا بوثائق تاريخية لم تكن موجودة في الكويت، لافتا إلى أن الكتب والوثائق جميعها تمت أرشفتها بالتعاون مع إدارة الإعلام وأنها متاحة للجميع على موقع المجلس. من جهتها قالت مديرة إدارة التوثيق والمعلومات انتصار السعيد إن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم ما بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية هي لتعزيز أطر التعاون والتفاهم وتبادل الخبرات ما بين الجهتين. وأشارت السعيد إلى أنه وفقا لهذه المذكرة سيتم تبادل الكتب والمعلومات والوثائق المملوكة إلكترونيا أو ورقيا والاستشارات العلمية بهذا الشأن وتدريب الكفاءات لتقديم أفضل الخدمات النوعية والأرشفة الالكترونية ما بين الطرفين. وأضافت السعيد إلى أنه سيكون هناك تعاون وتبادل ما بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية حيث ستقوم المكتبة الوطنية بإنشاء ركن خاص لمجلس الأمة وسنستفيد من خبراتهم وتجهيزاتهم خصوصا أنها مكتبة كبيرة وعريقة. وقالت السعيد إن مكتبة مجلس الأمة تملك وثائق برلمانية ومضابط لمجلس الأمة الأصلية منذ المجلس التأسيسي وتقارير اللجان وغيرها، مشيرة إلى تميز مكتبة المجلس في هذا الجانب كما تتميز المكتبة الوطنية بالمخطوطات والكتب وآلية معالجتها الأمر الذي سيجعل الاستفادة متبادلة ما بين الطرفين. وبدوره قال المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية كامل العبدالجليل إن اتفاقية التفاهم والتعاون بين مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية تحتوي على 13 بندا. وأشار إلى أن الهدف من الاتفاقية هو زيادة وتفعيل التعاون ما بين الطرفين في كافة الإصدارات والمطبوعات التاريخية والوثائقية وإقامة المعارض المختلفة التي توثق ذاكرة الوطن وتاريخ الكويت في جميع المجالات وبخاصة الحياة البرلمانية. وكشف العبدالجليل عن أن المكتبة الوطنية ستقيم دورات تدريبية وورش عمل مشتركة لموظفي مكتبة مجلس الأمة ومكتبة الكويت الوطنية خصوصا في النظم الالكترونية والأرشفة والبرامج التي تتعلق بعلوم المكتبات والمنظومات وآخر مستجدات تطور هذا العلم وتطبيقاته في الواقع العملي. وأشار إلى أن الجانب المهم في هذه المذكرة هو الوثائق القديمة المحفوظة في كلتا المكتبتين والتي سيتم تبادلها ما بين الجهتين لإثراء مخزون ومقتنيات كل منهما. وقال العبدالجليل إن هذا المخزون في مجال الثقافة والتراث والأدب التي نحتفظ بها من المجدي جدا أن يتم إيداعها في مكتبة مجلس الأمة خصوصا أنها رقمية ما يسهل عملية نقلها وإيداعها للجمهور. واكد أن المكتبتين تكملان عمل بعضهما البعض وتشكل فيما بينهما قوة كبيرة في تاريخ الكويت وتراثها مما يملكه الطرفان من مستندات ووثائق تاريخية ستكون متاحة للجمهور. ولفت العبدالجليل إلى ان ممتلكات مكتبة الكويت الوطنية ستكون بأمان لدى مكتبة مجلس الأمة والعكس في حالة حدوث -لا سمح الله- أي طارئ. وينص الاتفاق في مذكرة التعاون على تشجيع إقامة وتنظيم الندوات والمؤتمرات والمحاضرات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل نسخ من الكتب والإصدارات والوثائق التاريخية والأرشيفية والصور والأفلام التسجيلية، إضافة إلى الكتب الرقمية التي تهم الطرفين، وإقامة المعارض والأنشطة الخاصة بتطوير العمل في المكتبتين، من خلال إقامة الدورات التدريبية وورش العمل الهادفة إلى الارتقاء بأداء الموارد البشرية الوطنية في مجال المكتبات والمعلومات. وسوف يتم تفعيل هذه الاتفاقية بوضع برنامج عمل تنسيقي وتعاوني تنفيذي بين مكتبة الكويت الوطنية ومكتبة مجلس الأمة، بما يحقق الفائدة المرجوة للباحثين والدارسين والمهتمين في توثيق ومعرفة تاريخ الكويت الديمقراطي، ضمن محفوظات ومقتنيات المكتبتين في كافة صنوف وأوعية المعلومات كذاكرة للوطن يجب العناية بها وحسن عرضها والإفادة منها

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية